البيت الأبيض: ترامب يزور حائط البراق بصحبة كبير الحاخامات الاسبوع المقبل

راديو أورينتآخر تحديث : الخميس 18 مايو 2017 - 7:47 مساءً
البيت الأبيض: ترامب يزور حائط البراق بصحبة كبير الحاخامات الاسبوع المقبل

راديو اورينت- قال مسؤول كبير في البيت الأبيض الخميس، أن الرئيس الامريكي ترامب سيقوم بزيارة حائط (البراق) الأسبوع المقبل بصحبة كبير حاخامات الحائط.

وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه في لقاء مع بعض مندوبي الصحافة الأجنبية في واشنطن في “مركز الصحافة الوطني ” رداً على سؤال وجهته “القدس” حول ما إذا كان سيصطحب الرئيس الأميركي في الزيارة المعلنة إلى الحائط مسؤوليين من الإحتلال “إن الرئيس (دونالد ترامب) سيزور الحائط الغربي (حائط البراق) برفقة كبير حاخامات الحائط” مؤكداً أنه لن يكون هناك وجود لمسؤوليين من الحكومة الإسرائيلية بما يضفي الشرعية على ادعاءات الإحتلال بشأن القدس المحتلة.

وكانت هذه النقطة قد أثارت الكثير من الجدل كون أن الرئيس ترامب سيكون أول رئيس أميركي يقوم بزيارة الحائط وهو رئيس.

ولم يحدد المسؤول الأميركي الكبير في البيت الأبيض ما إذا كانت ابنة الرئيس ومستشارته في البيت الأبيض إيفانكا ترامب وزوجها جاريد كوشنر سيقومان بزيارة الحائط أم لا.

واعتنقت إيفانكا ترامب الديانة اليهودية عندما تزوجت من جاريد كوشنر وهو يهودي أميركي متدين.

يشار إلى أن الدبلوماسيين ألأميركيين في القنصلية الأميركية العامة بالقدس رفضوا في بداية هذا الأسبوع إجراء محادثات مع مسؤولين من الإحتلال حول ترتيبات زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، خلال زيارته المرتقبة، إلى حائط البراق، والذي يسميه اليهود حائط البراق، في القدس الشرقية المحتلة، حيث نقلت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي عن الدبلوماسيين الأميركيين قولهم لمسؤولين الإحتلال إنه “لا صلاحية للحكومة الإسرائيلية في المكان وإنه جزء من الضفة الغربية”.

وحول ما إذا كان الرئيس سيعرب عن تبنيه لحل الدولتين لأسوة بالرؤساء السابقين قال المسؤول “الرئيس يريد أن يرى حلاً للصراع الفلسطيني الإسرائيلي يقوم على مبدأ حق الفلسطينيين في العيش الكريم وحقهم في تقرير مصيرهم” ولدى المتابعة بأن ذلك يعني في اللغة السياسية والدبلوماسية حقهم في إقامة دولتهم المستقلة قال المسؤول “إن الرئيس (ترامب) كما قال في المؤتمر الصحفي المشترك مع رئيس وزراء الإحتلال نتنياهو (15 شباط الماضي) في البيت الأبيض منفتحا على القبول بحل يقبل به الطرفين وأن قيام دولة هي أحد الأساليب الخلاقة لتحقيق المصير”.

أما بشأن الاستيطان وما إذا كان الرئيس ترامب سيقبل باستمرار إستيطان الإحتلال الإسرائيلي في القدس الشرقية المحتلة قال المسؤول رداً على القدس “إن الرئيس (ترامب) أعلم المسؤوليين الإسرائيليين بقلقه بشأن الاستيطان، وفي الوقت الذي لا يعتقد فيه (ترامب) أن الاستيطان هو العقبة الأساسية أمام السلام إلا أنه يعتقد أنه (الاستيطان) لا يساعد على جلب السلام”.

وكان الرئيس الأميركي ترامب قد أجل نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس حتى موعد غير محدد، خيث قال مسؤول في البيت الأبيض يوم الأربعاء أن واشنطن لا تريد تأجيج التوترات في المنطقة.

وجاءت تصريحات المسؤول في البيت الأبيض قبيل إنطلاق ترامب في جولته الأولى إلى الخارج التي ستشمل زيارة الأراضي المحتلة والضفة الغربية في 22-23 أيار وبعد زيارة العربية السعودية حيث يعقد ثلاث قمم مختلفة مع مسؤوليين عرب ومسلمين.

رابط مختصر
2017-05-18 2017-05-18
راديو أورينت