نادين نسيب نجيم: فوجئت بزواج تيم حسن وهذا ردّي على نادين الراسي

راديو أورينتآخر تحديث : الجمعة 19 مايو 2017 - 6:26 مساءً
نادين نسيب نجيم: فوجئت بزواج تيم حسن وهذا ردّي على نادين الراسي

راديو اورينت- أكّدت الممثلة نادين نسيب نجيم أنّها فوجئت بزواج زميلها تيم حسن من الإعلامية وفاء الكيلاني، وقالت إنّها كانت تعلم أنّه يعيش قصّة حب، إلا أنّها لم تسأله يوماً عن أموره الخاصة وإن كانت تلحّ عليه ليتزوّج، وأكّدت أنّ ما يجمعها به علاقة صداقة، إلا أنّها بطبيعتها غير فضوليّة ولا تسأل أصدقاءها عن أمورهم الخاصّة.

  تصريح نادين جاء خلال حلولها ضيفة على برنامج “حديث البلد” مع الإعلامية منى أبو حمزة عبر شاشة MTV، حيث تحدّثت عن مسلسل “الهيبة” الذي سيجمعها بتيم في شهر رمضان المبارك، وقالت إنّها ستلعب دور امرأة تعيش في كندا، وتضطر إلى العودة لدفن زوجها حسب وصيته، لتفاجىء بمنع عائلته لها من اصطحاب ابنها معها إلى كندا، فتضطر إلى البقاء والزواج بشقيق زوجها تيم حسن، للاحتفاظ بحضانة ابنها، حيث تبدأ الأحداث التي يتخللها تشويق وقصّة حب رومانسية.

  وقالت نادين إنها لا تزال تتابع تصوير المسلسل في مشاهده الأخيرة، كما أعلنت عن تقديمها العام المقبل مسلسلاً جديداً مع شركة الصباح للإنتاج.

  نادين الغائبة عن الإعلام منذ مدّة، اغتنمت الفرصة لتوجّه سهامها إلى بعض الصحافة التي تنتقد لحسابات شخصية، واعتبرت أنّ البعض يتحدّث في الدراما وهو لا يعرف عنها شيئاً.

  وعادت إلى الانتقادات التي طالتها في مسلسل “نص يوم”، وتحديداً إلى الحلقات الخمسة التي غابت فيها عن الشاشة وبقيت حاضرة كعنصر أساسي في المسلسل، فأكّدت أن الانتقادات التي طالتها بهذا الخصوص تثبت أن المنتقدين لا يفقهون شيئاً في الدراما، لأنها لم تكن موجودة على الشاشة لكنّ الأحداث كلها كانت تدور حولها، مؤكدة أن بعض زملائها يعدّون المشاهد التي سيظهرون فيها قبل معرفة ما هو الدور وأكّدت أنها لا تنتمي إلى هذه المدرسة.

  وأوضحت نادين أنها لم تقم يوماُ بالرد والتبرير وقت عرض المسلسل رغم كل الانتقادات حول غيابها.

  نادين أكّدت أنها لم تعد تكترث للانتقادات وأنها باتت تستمع إليها وترميها وراء ظهرها، واعتبرت أن دور ميسا كان من أهم الأدوار التي قدّمتها إذ لعبت من خلاله 4 شخصيات.

  ولم تخفِ نادين أنّ ثمّة حملات غير بريئة يشنها بعض الصحافيين المحسوبين على فنان معيّن ضد فنان آخر، وأكدت أنها باتت تميّز بين الصحافة الحرّة النزيهة، والصحافة الصفراء التي تنتقد وفق مصالح شخصية ضيقة.

  وقالت نادين إنها في السابق كانت تشعر بالانزعاج من حملات كهذه، إلا أنها اليوم بات لديها مناعة. وتابعت “بتّ أعرف الحقيقة، وما يهمني اليوم الجمهور، عندما أنزل إلى الشارع وأرى مدى محبّة الناس وتقديرهم”.

  وقالت إن البعض وصل به الأمر إلى نسف كل أعمالها للتعليق على أمور سطحية من ملابسها، ورموشها وطلاء أظافرها.

  وتابعت “أنا مع النقد البنّاء أستمع إليه ويهمني لأطوّر نفسي”.

  نادين العاتبة على بعض الصحافيين، كانت قد توجّهت بالشكر إلى منتقديها في الموركس دور، وأضافت في “حديث البلد” قائلة “مرّ في حياتي الناس الإيجابيون، أكثر بكثير من السلبيين، لكن في بداية طريقي لم أكن أعرف التعامل مع من يرمي طاقاته السلبية عليّ، اكتشفت أنهم ربما لا يكرهونني، لكن لديهم محسوبيات خاصة”.

  وقالت إن البعض يشعر بغيرة لا يستطيع السيطرة عليها، وقد يكون معجباُ يعبر عن إعجابه بطريقة سلبية، وقالت إن بعض الكارهين هم أشخاص يتمنون أن يكونوا مكانها أو بشكلها وغير قادرين على ذلك.

  وأكدت أنها تحاول استثمار هذا الجو لصالحها لأن المحبون والكارهون ينتظرون ما ستقدمه، وفي كل الحالات يكون هذا الاستفزاز لصالحها.

  وقالت نادين إنّها تعلّمت كثيراً من كل ما حصل معها في رمضان الماضي.

  نادين التي سبق وكتبت توضيحاُ أنّها لم تكن تقصد الردّ على زميلتها نادين الراسي في منشور كتبته على “انستقرام”، وقالت إن القصّة بدأت لدى إطلاق الراسي تصريحاً أعلنت فيه أنها تعتبر نفسها الممثلة الأفضل، في حلقة تلفزيونية، وصودف أنّ نجيم كانت أثناء عرضها تصوّر دعاية خارج بيروت فلم تستمع إلى ما قالته زميلتها.

  وقالت نادين إنها فوجئت بمقالات استوحت من منشور كتبته قبل الحلقة بيوم أنها تردّ على زميلتها، وأكدت أنها اضطرت إلى الرد عبر “تويتر” لتوضيح حقيقة ما جرى، والتأكيد أنّ الحكمة التي كتبتها سبقت الحلقة ولم تكن رداً على زميلتها.

  وأكدت نادين أنّها بالعادة تلتزم الصمت، وأنها لم تكن عاتبة على ما قالته زميلتها، بل عتبها كان لأن هذه الأخيرة تبنّت ما قيل وقامت بعمل ريتويت لكل ما كتب في هذا الخصوص.

  وقالت نادين إنها لو كانت مكان زميلتها لكانت تجاهلت كل ما يقال لأنها تقول ما تريد ولا تنظر خلفها ولا تقوم بعمل أي ردة فعل.

  نادين أكّدت أنّ زميلاتها ناجحات، وأن وراء كل امرأة ناجحة قبيلة نساء، وقالت إن النجاح هو الذي يعدي وليس الغيرة.

  كما تحدّثت عن أمنياتها خلال الحلقة، فقالت إنها تتمنى أن ينجح مسلسلها وأن يكبر أولادها، أن تراهم ناجحين ومن حملة الشهادات ومتزوجين، وقالت إنها تحلم بأن تبقى شابة وبأن تكمل باقي عمرها مع زوجها وأن تنجب طفلاً جديداً.

  وفي نهاية الحلقة، فجّرت نادين مفاجأة بإعلانها أنّ الممثل اللبناني الذي يستحق الأجر الأعلى هو يوسف الخال، واضعة كل ما يحكى عن خلافهما في خانة الشائعات.

رابط مختصر
2017-05-19 2017-05-19
راديو أورينت